راصد الاحتجاجات الاقتصادية والاجتماعية والعمالية

الاحتجاجات الافتراضية: حملة الماجستير والدكتوراة – الهاشتاج وبراجماتية الحركات الاحتجاجية

يمكن لأي متابع للأوضاع في مصر خلال العقد الماضي، ملاحظة تزايد الاحتجاجات المتعلقة بالوضع الاقتصادي بوضوح عمومًا، وفى مقدمتها مطالب التعيين أو زيادة المرتبات، لمواجهة آثار التضخم وتبعاته. وكان المناخ الديمقراطي الذى خلقته الحالة الثورية فى 2011 أحد أسباب تزايد هذه الاحتجاجات في السنوات الخمس التالية على الثورة. وفى هذا التقرير سنتابع  احتجاجات حملة الماجستير والدكتوراه ونعرض لها سريع. إذ يمثلون إحدى أبرز المجموعات المحتجه خلال هذه الفترة. 

ويميز هذه الفئة استمرارية حراكها طوال هذه المدة، وتنوع وسائل احتجاجهم وانتشارها فى كل المحافظات. ويضاف إلى ذلك تعامل الحكومات المتعاقبة السيئ مع مشكلاتهم، الذى تفاوت من حين لآخر حسب الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية، بين الموافقة والرضوخ أحياناً لمطالب المحتجين وتهدئتهم، أو اتخاذ إجراءات وقرارات وقوانين ضدهم. وقد يصل هذا الى التصدي لهم أمنياً وفض اعتصاماتهم والقبض على بعضهم. الأمر الذي جعلهم يتجهون الى الفضاء الإلكترونى لعرض مطالبهم، وتنظيم فعاليات إلكترونيه، مستخدمين سلاح الهاشتاج.

للإطلاع علي التقرير :

عداد الديون