راصد الاحتجاجات الاقتصادية والاجتماعية والعمالية

ذاكرة الحركة العمالية | المجلد الأول 2007-2010 العدد الأول: الغزل والنسيج

كان عمال الغزل والنسيج بمثابة القاطرة للحركة الاحتجاجية. وبدا ذلك بوضوح مع بداية مرحلة تصاعد احتجاجاتهم نهاية عام 2006. وقد يرجع السبب في ذلك إلى ضعف أجور عمال هذا القطاع. وربما يرجع أيضًا إلى تركه دون تطوير لسنوات، مما أدى إلى تأخره وضعف عوائده الاقتصادية، الأمر الذي اُتخذ زريعة للخصخصة، أو توقف المصانع والشركات وتصفيتها في أحيان كثير. مما أسفر بالتالي عن فقدان العمال لعملهم.

وسنبدأ بشركة طنطا للكتان لكونها نموذجًا لما فعلته الخصخصة بالشركات، ولصراع العمال من أجل استدامة الشركة، في مواجهة مستثمر لا يهتم بذلك كثيراً.

عداد الديون

Facebook

تابعنا علي فايسبوك

القائمة البريدية

للإشتراك في القائمة البريدية