تداعيات الحرب الأوكرانية وتأثيرها على السوق المصري

بداية أزمة زيادة أسعار السلع

شهدت الأسواق المصرية في الأسابيع الأخيرة زيادة في أسعار السلع الرئيسية التي يعتمد عليها المواطن يوميًا في غذائه. ومست تلك الزيادة كل بيت في جمهورية مصر العربية، دون استثناء لأي طبقة، حيث يستهلك هذه السلع جميع الأسر المصرية على السواء.

وفي هذا السياق، شهد السوق المصري ارتفاع سعر كيلو الأرز من 11.75 إلى 14 جنيهًا، بنسبة زيادة مئوية 19.1%.  كما ارتفع سعر كيلو السكر الأبيض من 9 إلى  10.75 جنيهًا، بنسبة زيادة مئوية 19.4%. بينما قفز سعر كيلو المكرونة من 9 جنيه إلي 12 جنيهًا بنسبة زيادة مئوية تصل إلى 33.3%. وبلغ سعر عبوة العدس الأصفر (0.5 كيلو) 17.75 جنيهًا، وزيت عباد الشمس (800 ملج) نحو 27.50 جنيهًا، وزيت الذرة (800 ملج) نحو 28.75 جنيهًا. وارتفع سعر كيلو الدقيق الفاخر من 8 جنيه الى  11.25 جنيهًا بنسبة مئوية تصل الى 40.6%، وأصبح سعر زجاجة الخل الأبيض الطبيعي (1 لتر) نحو 6.75 جنيه.

ولم تقتصر تلك الزيادات فقط على السلع الغذائية بل امتدت الى أسعار الأعلاف، التي انعكست بدورها على أسعار اللحوم والدواجن، حيث ارتفع سعر طن العلف ليصل إلى 10500 جنيهًا مقابل 9 آلاف جنيه، وبذلك بلغت النسبة المئوية للزيادة 16.6%.

وامتدت تلك الزيادة أيضًا إلى أسعار المعادن بالسوق المحلي. حيث أعلنت شركة حديد عز عن زيادة سعر طن الحديد 3 آلاف جنيه، تسليم أرض المصنع، وفقا لقول أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بالاتحاد العام للغرف التجارية. فقد ذكر الزيني إن سعر طن الحديد ارتفع إلى 20 ألف جنيه للطن تسليم أرض المصنع بشركة حديد عز.  وبذلك تصل النسبة المئوية لزيادة سعر طن الحديد إلى  17.6%.

تعليق الغرفة التجارية على غلاء الأسعار

في بداية أزمة ارتفاع الأسعار، تساءل الجميع عن تعليقات الغرفة التجارية ومسؤولي الحكومة حول ما يحدث في الأسواق. فلم يكن من السهل على المواطن أن يشتري السلعة اليوم بسعر، ثم يستيقظ صباحًا ليشتري  السلعة نفسها بسعر أعلى. وجاءت معظم التصريحات في البداية على شكل تصريحات صحفية أو لقاءات ومداخلات تليفونية في بعض البرامج التلفزيونية.

وضمن تلك التصريحات، وخلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسي في برنامج “على مسئوليتي”، علق عطية حماد رئيس شعبة المخابز بالغرفة التجارية بالقاهرة على زيادة سعر الخبز في المخابز السياحية، فقال إن الخبز السياحي يخضع للعرض والطلب بناء على أسعار السوق. واستطرد فيما يتعلق  بسعر طن الدقيق السياحي، الذي ارتفع من 9 آلاف جنيه إلي 12 ألف جنيه. وتساءل؛ ماذا يفعل صاحب المخبز بعد زيادة أسعار المستلزمات الخاصة بصناعة الخبز؟

كما صرح هيثم عبدالباسط عضو شعبة القصابين بالغرفة التجارية في القاهرة، إلى أحد الصحف المصرية، بخصوص رفع سعر اللحم البرازيلي المستورد إلى نحو 50 جنيهًا للكيلو، وزيادة سعر كيلو اللحم البلدي بنسبة 10%. أما كيلو اللحم السوداني فارتفع من 90 جنيهًا إلى 120 جنيهًا للكيلو، وهذه أسعار السوق الحرة.

وعلق الدكتور علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية، على ارتفاع أسعار السلع، قائلًا: “وصلنا لأعلى أسعار في تاريخ العالم بالنسبة للسلع الغذائية”. وأضاف خلال مداخلة تليفونية مع الإعلامي خيري رمضان في برنامج “حديث القاهرة”، المذاع على فضائية “القاهرة والناس”، أن ارتفاع أسعار السلع الغذائية يرجع إلى نقص الإتاحة”.

وقال محمد  الدماطي، عضو غرفة الصناعات الغذائية باتحاد الصناعات، إن الارتفاع في الأسعار الذي بدأ ظهوره في الأسواق الأيام الأخيرة، لا يعود فقط إلى الحرب الأوكرانية الروسية، لكن أيضًا لموجة التضخم العالمي بسبب سلاسل الإمداد. وكانت الأسعار في اتجاه الصعود منذ خمسة أشهر. وأضاف الدماطي، خلال مداخلة هاتفية في برنامج “كلمة أخيرة” الذي تقدمه الإعلامية لميس الحديدي على شاشة ON: “الحرب الأوكرانية الروسية، بمثابة سكب الزيت على النار، فالدنيا ولعت أكتر، لكن الرحلة التصاعدية للأسعار منذ فترة طويلة”. واختتم بأن كافة المواد الغذائية شهدت ارتفاعاً، و أسعار الشحن ستزيد جدًا، والمخبوزات والعصائر ستتأثر، ويمكن أن تصل نسبة زيادة سعر الزيت  إلى  20%.

الإعلام وكيفية التعامل مع تلك الأزمة

منذ بداية الأزمة، تناولت وسائل الإعلام سواء كانت الكترونية أو تلفزيونية ما يحدث في الأسواق. وخرج إلينا الإعلاميون بتصريحات أقل ما يقال عنها انها استفزازية للمواطن، وكأنه السبب في حدوث تلك الأزمة.

وانتقد الإعلامي عمرو أديب في برنامجه “الحكاية”، المذاع علي قناة ام بي سي مصر، السلوكيات الشرائية الخاطئة في ظل ارتفاع أسعار السلع الغذائية، على خلفية الحرب الروسية الأوكرانية. وأوضح أن “الغلاء اللي إحنا فيه ده بتاع قبل الحرب، بتاع الحرب جاي”. وأضاف أيضًا، “ده مش وقت بيض أورجانيك، ماله البيض العادي، كله بالبسطرمة بيبقى حلو مش لازم تشتري المنتج الغالي ما دام الأرخص منه نفس الجودة”.

كما انتقد أديب الحديث عن التسعيرة الجبرية قائلا “بصراحة وش كده اللي الدولة تقدر تعمله هو توفير السلع وعرضها بشكل كبير سواء كانت خضروات، أو فواكه، أو لحوم، أو أسماك، أو زيوت في منافذها. إنما أنا بلقى ناس لغاية دلوقتي بتكتب إيه فين التسعيرة؟ what تسعيرة (أي تسعيرة)؟ ده كان أيام الرئيس جمال عبد الناصر، خلص الكلام ده، مفيش خلاص، موضوع التسعيرة ده انتهي. فيه سوق. محدش يقدر يجي يقول ايه علي فكرة ده بسعر كذا. لو عملوا ده كده بكرة مش هتلاقي، مش موجودة، فين؟ أستاذ عمر اهلا وسهلا. آه الزيت بتاع حضرتك، إدي الاستاذ عمر الزيت بتاعه. يجي واحد تاني فين الزيت اللي بسعر ..، يقوله لا والله مفيش، الزيت خلص خالص. هو ده اللي بيحصل. انت عايز الحق ولا عايزني أزايد عليك واقولك الدولة يجب أن تضرب بيد من حديد. لأ، الدولة تعمل ايه؟ التوازن الاقتصادي، إن أنا أقدر ألاقي السلع موجودة”

وتوجه الإعلامي أحمد موسى بحديثه إلي المسئولين، في برنامجه “على مسؤوليتي” عبر قناة “صدى البلد”. فقال إن الدولة عليها مواجهة أزمة ارتفاع الأسعار بشكل قوي. وتتخذ إجراءات حاسمة ضد من يرفع الأسعار. وأضاف، أن هناك شكاوى مريرة من ارتفاع الأسعار لكل السلع؛ مثل الأسماك والدجاج والخضروات والبيض والسمنة والفلفل. وتابع متسائلًا: “إيه علاقة الباذنجان بروسيا؟.. ليه سعره يرتفع؟.. فيه حد مسؤول عن اللي حصل؟”.

وتحدث الإعلامي تامر أمين في برنامج ” أخر النهار” المذاع على قناة ” النهار” قائلًا إلى متى بشاي رئيس لجنة التجارة الداخلية بـشعبة المستوردين في مداخلة هاتفية “إن السوق في مصر حر قائم على سياسة العرض والطلب”. وأضاف  متى بشاي: “لدينا وفرة في كافة السلع الغذائية بمصر ولا يوجد نقص في أي رف بأي سوبر ماركت. ونراهن على وعي  المواطن في  تقليل استهلاكه وشراءه للسلع. ونطلب من المواطن عدم شراء السلع بكميات كبيرة”.

“هاشتاجات” الغضب 

انطلقت “الهاشتاجات” على مواقع التواصل الاجتماعي بعد غلاء الأسعار، وتصريحات الإعلام، وتجاهل الحكومة لدورها في ضبط الأسعار.

وجاء “هاشتاج” (#حاربوا_الغلاء_بالاستغناء)” ليستفز مشاعر مصريين عديدين. وظهرت التساؤلات حول مدى إمكانية الاستغناء عن رغيف الخبز كمثال لا يمكن أن يخلو منه اي بيت سواء فقير أو غني؟ وهل يجب علينا الاستغناء عن كل أنواع الطعام والشراب لمكافحة الغلاء؟ وهاجم مغردون عديدون هذا “الهاشتاج”. واستخدمه بعضهم بسخرية أحيانا، وبشكل حزين أحيانًا أخري، من خلال عرض السلع التي ارتفعت أسعارها والتي لا يمكن الاستغناء عنها بأي حال.

ونتج عن هذا الغضب “هاشتاجًا” يعبر عن معاناة الجميع. حيث انطلق “هاشتاج” (#غضب_الغلابة_قادم_لامحالة). وتصدر هذا “الهاشتاج” منصات التواصل الاجتماعي لعدة أيام، وكأنه إنذار خطر للحكومة من غضب الجميع ومن تجاهلها للأزمة في بدايتها. وحمل “الهاشتاج” بكلمات مؤلمة، تعبر عن واقع مليء بالمعاناة في الفترة الأخيرة. وكأن المواطن لم يكن يعاني من قبل الغلاء من ارتفاع أسعار الوقود وفواتير الكهرباء والغاز والمياه، فزاد عليه الوطن غلاء رغيف الخبز.

وجاءت الفيديوهات الممثلة لغضب الناس على الميديا لتكتمل الصورة. فأجمع كثيرون على عدم اكتفاء المواطن المصري بالصمت هذه المرة. بل على العكس، انطلقت هذه المجموعة الكبيرة من الفيديوهات التي تخاطب الدولة والرئيس عبد الفتاح السيسي من أجل التدخل فورا لحل مشكلة الغلاء.

دور الحكومة والبرلمان في مواجهة أزمة غلاء الأسعار

استيقظت الحكومة من السبات العميق بعد 5 أيام من انطلاق أزمة غلاء الأسعار. فتشكلت لجنة إدارة أزمة تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية. وصرح الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، بأن اللجنة، عقدت اجتماعها الأول، وستكون اجتماعاتها بصفة دورية؛ لمراجعة موقف توفر السلع وحركة الأسواق المحلية، لافتًا إلى التوافق مع مسئولي الغرف التجارية على أن تكون هناك أسعار استرشادية عادلة للسلع؛ حتى لا يكون هناك أي مغالاة أو مبالغة في الأسعار.

وتحرك  البرلمان أيضًا في التوقيت نفسه. حيث تقدم النائب هشام حسين، أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى، بطلب إحاطة موجه إلى رئيس مجلس الوزراء ووزير التموين والتجارة الداخلية، بشأن فوضى ارتفاع أسعار السلع خلال الأيام الأخيرة، وغياب الرقابة على الأسواق. وقال “حسين” في طلب الإحاطة، إن الأيام الأخيرة شهدت حالة من الفوضى في أسعار مختلف السلع بالأسواق. فقد قرر عدد من التجار زيادة أسعار السلع بشكل استباقي لما يشهده العالم حاليًا من موجة ارتفاع في الأسعار نتيجة الأزمة الروسية الأوكرانية. وأضاف أمين سر لجنة الاقتراحات والشكاوى بمجلس النواب: رغم ارتفاع الأسعار العالمية في بعض السلع مثل القمح والمواد البترولية، إلا أن أثر ذلك الارتفاع في الأسعار العالمية من المفترض ألا يكون قد وصل إلى السوق المصري حاليا، نظرا لأن السلع الموجودة حاليا بالسوق لا تخضع للأسعار الجديدة باعتبارها سلعًا من شحنات سابقة. في حين أن الشحنات الجديدة من تلك السلع، هي التي يمكن رفع أسعارها. وتابع النائب هشام حسين بأن ما يشهده السوق المصري حاليًا من ارتفاع في أسعار مختلف السلع من خبز وسلع غذائية وغيرها من السلع، دون مبرر، يؤكد غياب الرقابة على الأسواق وترك المواطنين فريسة أمام جشع بعض التجار.

قائمة المراجع

“الغرفة التجارية بالقاهرة: ارتفاع أسعار اللحوم البلدية والسودانية والبرازيلية” . مصراوي. 2022 < https://n9.cl/rtw6d

 ” بعد ارتفاع الأسعار”.. شاب مصري: مش خايف منكم، السجن أرحم من اللي أحنا فيه”. تويتر. 2022 < https://n9.cl/lga1q

“عضو غرفة الصناعات الغذائية: الزيادات قد تصل إلى 15% في كافة الأسعار والبعض يستغل الأزمات”. المال. 2022 < https://n9.cl/yhh79

هاشتاج #غضب_الغلابة_قادم_لامحالة. تويتر. 2022 <  https://n9.cl/lsenr

هاشتاج  #حاربوا_الغلاء_بالاستغناء. تويتر. 2022 < https://n9.cl/54zg3

أديب، عمرو. “عمرو أديب: في ناس تقولك الدولة مابتعملش تسعيرة ليه؟ ده ايام عبدالناصر سوق النهارده مفيهوش كده” . الحكاية. ام بي سي مصر. 2022 < https://n9.cl/ggxd7

حسين، هاني. “غلاء الأسعار.. تامر أمين لمسؤول في شعبة المستوردين: أنت عايش في اسكتلندا”. صدى البلد. 2022 < https://n9.cl/gv91n

رمضان، بسام. “«الغرف التجارية»: السلع الغذائية وصلت لأعلى سعر في تاريخها”. المصري اليوم. 2022 < https://n9.cl/heolm

 زين، محمد. “شعبة المخابز: زيادة أسعار الخبز السياحي بداية من اليوم| فيديو”. أخبار اليوم. 2022 < https://n9.cl/lh4ci

دياب، زين. الحكيم،تقي. “تعرف على أسعار السلع الغذائية واللحوم في السوق المحلية”. المصري اليوم.2022 < https://n9.cl/qybw8

سالم، عبدالله. “«الغلاء بتاع الحرب لسه هييجي».. عمرو أديب يحذر من ارتفاع جديد في الأسعار”. المصري اليوم. 2022 < https://n9.cl/qdz9j

صلاح، شيرين. “3 آلاف جنيه زيادة في سعر طن الحديد بشركة “حديد عز”. مصراوي. 2022 < https://n9.cl/g05nwf

صلاح، شيرين. “شعبة الدواجن: 1500 جنيه زيادة في أسعار الأعلاف بالأسواق” . مصراوي. 2022 < https://n9.cl/73eqs 

علاء، أحمد. ” أحمد موسى عن ارتفاع الأسعار: إيه علاقة الباذنجان بروسيا” . الشروق. 2022 < https://n9.cl/7bxa3

علي، نشأت. “طلب إحاطة بشأن فوضى ارتفاع الأسعار وغياب الرقابة على الأسواق”. مصراوي. 2022 < https://n9.cl/xxqs7

شارك:

عداد الديون

Facebook

تابعنا علي فايسبوك

القائمة البريدية

للإشتراك في القائمة البريدية

التخطي إلى شريط الأدوات