فى كمبوديا أيضا ، اعتقال قادة نقابيين على خلفية الإضراب للمطالبة بالحقوق

دعا IUF إلى الإفراج الفوري والإسقاط غير المشروط لجميع التهم الموجهة ضد 8 من قادة النقابات المنظمين لإضراب  فندق NagaWorld Casino  في كمبوديا، وقد تم إطلاق نداء عاجل مع موقع LabourStart العمالى فى 20 من يناير 2022 .

في 18 ديسمبر 2021 نظمت نقابة LRSU المنتسبة للـ IUF إضرابًا سلميا  للاحتجاج على رفض إدارة NagaWorld  للتفاوض بشأن التسريح الجماعي القسري لأكثر من 1300 عامل، مما ترك العديد من العمال عاطلين وبدون أجر.
وقد  بذلت النقابة قصارى جهدها للتفاوض على حل، لكن الإدارة رفضت الحديث وفشلت حتى في حضور جلسة الوساطة التي عقدتها وزارة العمل.

في 31 ديسمبر ، داهمت الشرطة مكتب LRSU واعتقلت 9 أشخاص،  وتمت اعتقالات أخرى في 3 و 4 يناير 2022 ، بما في ذلك في 4 يناير حيث تم اعتقال رئيس LRSU، سيثار شحيم، بعنف فى مكان الاعتصام من قبل رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية.

وقد طالب IUF منظمة العمل الدولية التدخل على وجه السرعة لدى حكومة كمبوديا للحصول على ضمانات بشأن سلامة المعتقلين والمطالبة بالإفراج الفوري عنهم وإسقاط التهم الجنائية.
  إن ثمانية أشخاص رهن الاعتقال حاليا، بتهمة “التحريض” بموجب قانون العقوبات، وهي تهمة تصل عقوبتها إلى السجن لمدة 5 سنوات.

في رسالة إلى Samdech Hun Sen، رئيس وزراء كمبوديا، أعرب غاي رايدر، المدير العام  لمنظمة العمل الدولية عن قلقه العميق بشأن اعتقال العمال والنشطاء النقابيين المنظمين للإضراب السلمي،  وشددت الرسالة على أن الاعتقالات والسجن فيما يتعلق بالإضراب السلمي تشكل تدخلاً خطيرًا في الحريات المدنية بشكل عام والحقوق النقابية بشكل خاص،  وأشارت إلى أن الاحتجاز الوقائي للقادة النقابيين بسبب أنشطة مرتبطة بممارسة حقوقهم يتعارض مع مبادئ حرية تكوين الجمعيات. واختتمت رسالة المدير العام بمناشدة لرئيس الوزراء لاستخدام سلطاته لضمان الإفراج الفوري عن جميع العمال المحتجزين وإسقاط جميع التهم الجنائية المتعلقة بنشاطهم النقابي.

شارك: