متابعات عمالية

يوم المرأة العالمى له أصل عمالى أيضا٫ تحية للمرأة العاملة فى كل مكان فى يوم المرأة العالمى

في عام 1856، خرجت آلاف النساء إلى شوارع مدينة نيويورك احتجاجًا على الظروف اللاإنسانية التي يجبرن على العمل في ظلها. ونجحت المسيرة في دفع المسؤولين السياسيين إلى طرح مشكلة المرأة العاملة على جداول الأعمال اليومية. وتكرر هذا المشهد فى 8 مارس عام 1908، عندما تظاهرت 15000 امرأة في مدينة نيويورك، مطالبات بحقوق التصويت، والحصول على ساعات عمل أقل. 

وللمرة الأولى، احتفلوا يوم 8 مارس 1909 في أمريكا بما عرف وقتها باليوم القومي للمرأة في الولايات المتحدة الأميركية. حيث عيّن الحزب الاشتراكي الأميركي هذا اليوم للاحتفال بالمرأة، تذكيرًا بإضراب عاملات صناعة الملابس في نيويورك، حينما تظاهرت النساء تنديدًا بظروف العمل القاسية.

ثم تحولت الفكرة للعالمية، عندما قدمت كلارا زيتكين زعيمة “مكتب المرأة” للحزب الديمقراطي الاجتماعي في ألمانيا، فكرة يوم المرأة العالمى عام 1910. واقترحت احتفال كل بلد بالنساء في يوم واحد من كل عام للضغط من أجل تحقيق مطالبهن، وبالفعل وافقت أكثر من 100 امرأة من 17 بلدًا على اقتراحها.

واحتفل باليوم العالمي لأول مرة عام 1911، في كل من النمسا والدنمارك وألمانيا وسويسرا. ثم أصبح الأمر رسميًا عام 1975 عندما بدأت الأمم المتحدة الاحتفال بهذا اليوم، مع اختيار موضوعًا مختلفًا له كل عام؛ وكان الموضوع الأول (عام 1976) “الاحتفاء بالماضي، والتخطيط للمستقبل”.

وأصبح اليوم العالمي للمرأة موعدًا للاحتفال بإنجازات المرأة في المجتمع، وفي مجالات السياسة والاقتصاد. بينما اعتمد سياسيًا على فكرة الإضرابات والاحتجاجات المنظمة، لنشر الوعي بعدم المساواة المستمرة بين الرجال والنساء.

كما احتجت الروسيات أيضا باضرابهن عام 1917، أثناء الحرب العالمية الاولى، ورفعن مطالب”الخبز والسلام.” وبعدها بفترة، منحت الحكومة الانتقالية النساء حق التصويت و الترشح. 

وكان التاريخ الذي بدأ فيه إضراب النساء يوم 23 فبراير، حسب التقويم االقديم الذي كان مستخدماً في روسيا آنذاك، موافقًا ليوم 8 مارس بالتقويم الحديث الذي يُحتفل فيه بهذا اليوم حاليًا.

وللألوان المستخدمة في الاحتفال بعيد المرأة دلالاتها أيضا، فيرمز اللون البنفسجي إلى العدالة والكرامة، والأخضر إلى الأمل، بينما يمثل اللون الأبيض النقاء. واستخدم الاتحاد الاجتماعي والسياسي للنساء في المملكة المتحدة رمزية هذه الألوان لأول مرة عام 1908.

ولكل دولة تقليدها في الاحتفال بهذا اليوم. ففى الصين، تحصل نساء كثيرات على إجازة لنصف يوم في 8 مارس/آذار، وفقًا لتوجيه مجلس الدولة، رغم أن كثير من أرباب العمل لا يعطون الموظفات هذه الإجازة.

أما في إيطاليا، فيحتفل باليوم العالمي للمرأة، بالإيطالية (la festa della Donna)، بتبادل أزهار الميموزا. وأصل هذا التقليد غير معروف، ولكن يعتقد أنه بدأ في روما بعد الحرب العالمية الثانية.

وفي الولايات المتحدة الأمريكية، يعتبر مارس شهرًا للمرأة. ويصدر إعلان رئاسي كل عام يحتفي بإنجازات المرأة الأمريكية. 

ولمشاهدة صور من الاحتفالات فى بداية القرن العشرين يمكن مشاهدة هذا الفيديو على يوتيوب.

 

 صورة كلارا زيتكين
صورة كلارا زيتكين

عداد الديون

Facebook

تابعنا علي فايسبوك

القائمة البريدية

للإشتراك في القائمة البريدية