أصوات من الميدان

أي وجه ترتديه الإسكندرية: نظرة أقرب للنسيج السكندري المتغير

أصبحت الإسكندرية أحد المواضيع المتداولة في الإعلام مؤخرًا حيث يتم انتقادها نتيجة لإهمال نظام مبارك السابق. يظهر هذا الإهمال من خلال العديد من المشاكل ومن ضمنها عدم وجود العناية المطلوبة للمباني التراثية وتدهور شبكة الصرف ومشاكل القمامة وطرق المواصلات غير الكفؤ وزيادة معدل التعديات على الكورنيش بالإضافة إلى زيادة الإسكان العشوائي. لقد كانت الإسكندرية دائمًا واحدة من المحافظات التي تواجه تحول حضري حاد مع زيادة إزاحة المباني والأراضي الزراعية والصحراوية. كما تعاني المحافظة في العقد الماضي من مخاوف تتعلق بسلامة العديد من المباني التي تنهار نتيجة وضعها السيء وغرق الشوارع بسبب زيادة مياه الأمطار وارتفاع منسوب البحر في الشتاء بالإضافة إلى مشاكل الصرف الصحي.

 يعد هذا التقرير مسح لعينة من عمليات النزوح التي تحدث في محافظة الإسكندرية وممثل لاتجاهات التحول الحضري في الدولة والذي يتم تقديمه كجزء من المشروع السياسي التنموي. يتم تقسيم هذه المشاريع إلى ثلاث اتجاهات أولها التركيز على الشكل الجمالي والسياحي للكورنيش (المنعكس في الهوية البصرية للمشاريع الضخمة) والمنتزه ومشاريع البنية التحتية الضخمة للمياه وأخيرًا مشاريع الإسكان.

لتحميل التقرير