أصوات من الميدان

“العشوائيات “من منظور حقوقي

يرتبط مفهوم العشوائيات بالخروج عن التخطيط والتنظيم. وعليه يتم التعامل مع أي بناء خارج التخطيط العمراني بأنه غير منظم، وغير قانوني، وتعدي على الغير. وتنطلق هذه الورقة من مساءلة هذا المنظور السائد، حيث نرى فيه إزاحة للمسئولية، ورؤية معكوسة للحقيقة؛ التي تفترض أن السياسات السكانية والاجتماعية والاقتصادية المتبعة على مر العقود، كانت السبب الرئيسي والأساسي وراء ظهور ما يعرف “بالعشوائيات”، السكن غير المخطط أو غير الرسمي.

تعرض الورقة مفهوم “العشوائيات” المستخدم في السرديات المحلية، أو slums في الأدبيات العالمية، عبر عديد من أشكال الجدل والتطورات في المعنى والمواصفات. فبعد اعتماد مفهوم العشوائيات في السرديات المحلية، وجد هذا المفهوم مضللًا، وينطوي على أشكال وأنواع مختلفة من المساكن. فيضم تحته مساكن بالنظر إلى قانونيتها ومشروعيتها من حيث ملكية الأراضي التي تم البناء عليها (أراضي الدولة، أراضي خاصة، أراضي متنازع حولها)، أو من حيث استيفائها لشروط البناء ووقعها في الأحوزة العمرانية المحددة. كما يضم مساكن اعتمادًا على مواصفاتها فيما يتعلق بالسكن الآمن، والملائم، ومدى توفر الخدمات.

وعليه اعتمد صندوق تطوير المناطق غير الرسمية ISDF مفهومي المساكن غير المخططة وغير الرسمية والمساكن غير الآمنة. وجاء هذا التقسيم على أثر التطورات و الجدالات المفاهيمية على المستوى العالمي.

لتحميل التقرير